10 أغسطس 2022 20:31 13 محرّم 1444
المشهد اليمنيرئيس التحرير عبد الرحمن البيل
علوم وصحة

ماذا يمكن أن يحدث عند تخلي الإنسان عن برامج المراسلة؟

المشهد اليمني

تعتبر تطبيقات المراسلة اليوم وسيلة أساسية للتواصل بين الناس وأدوات فعالة لتسيير الأعمال عن بعد، فهل يمكننا التخلي عنها نهائيا؟

وحول هذا الموضوع، وفي مقابلة صحفية قالت الخبيرة والمحللة في مجال الأعمال وأحد المشرفين على تطبيق Gem4me، أناستاسيا إليتشيفا: "أصبحت تطبيقات المراسلة اليوم أمرا أساسيا وعنصرا لا غنى عنه في حياتنا اليومية، لدرجة أننا إذا تخلينا عنها سنشعر بالحرمان من العديد من الإمكانيات.. العديد من الأمور التي تتعلق بمجالات العمل باتت تسيّر عبر هذه التطبيقات، وفي ظروف العمل عن بعد تعتبر هذه البرامج أدوات ضرورية للتواصل بين أصحاب العمل والعملاء والموظفين، وفي هذا المجال أيضا تستخدم التطبيقات كقنوات للمبيعات، وكوسيلة للبحث عن العملاء والموردين وأداة للدعاية".

وأضافت "هذه التطبيقات يمكن استخدامها أيضا للعثور والتواصل مع أشخاص يشاركوننا بعض الاهتمامات مثل ممارسة الرياضة أو السفر على سبيل المثال، وتشكيل مجموعات في هذه التطبيقات لجمع بعض الناس فيها بات من أحد أشهر الخدمات التي تقدمها هذه البرامج".

وتبعا للخبيرة فإن "تطبيقات المراسلة توفر اليوم العديد من القنوات الإخبارية التي بات الكثير من الناس يفضلونها على مصادر الأخبار التقليدية كالمحطات التلفزيونية ووسائل الإعلام الأخرى، كما أن هذه التطبيقات باتت تعتمد كوسيلة من قبل بعض الأهالي لمعرفة ومتابعة أوضاع أطفالهم المدرسية، لذا فإن التخلي عن هذه البرامج قد يحرم الإنسان اليوم من العديد من الإمكانيات التي تتيحها له التقنية الحديثة".

تطبيقات المراسلة