10 أغسطس 2022 21:17 13 محرّم 1444
المشهد اليمنيرئيس التحرير عبد الرحمن البيل
مقالات

حادثة أمنية قبالة الساحل الممتد بين غليفقة والجاح

المشهد اليمني

قدمت جهات دولية عدة، تفسيرات مختلفة لحادثة أمنية بحرية، وقعت الخميس الفائت، قبالة الساحل الممتد بين غليفقة والجاح.

وهذه المنطقة كانت خاضعة للقوات المشتركة، قبل عملية "إعادة التموضع" التي نفذتها هذه القوات، نهاية العام الماضي، وثارت حولها الشكوك، وهذا ما أكدته العملية الأخيرة.

‏مضمون الحادثة أن يختا سياحيا تعرض لهجمة شنها مسلحون حوثيون، وتمكنوا من اعتلاء اليخت، بعد إطلاق نار متبادل.
وقد أصدر اليخت نداء استغاثة، واستجابت له سفن البحرية البريطانية، وتمكنت من إحباط الهجمة.

الحوثيون نفوا ذلك؛ ربما لخسارتهم العملية، إلا أن ثمة استفهام كبير يبحث عن إجابة.

‏ الرواية تقول إن اليخت كان على متنه فرنسيان وفلبيني، ونقطة انطلاقه جيبوتي، غير أن الحادثة تزامنت مع حوادث بحرية أخرى، كان آخرها اشتباك مسلحين مجهولين مع سفينة تجارية إيرانية، جنوبي البحر الأحمر، وتمكنت البحرية الإيرانية من إنقاذها.

واقعيا، بحرنا الإقليمي وجزره يعيش حالة عبث.