6 أكتوبر 2022 22:35 11 ربيع أول 1444
المشهد اليمنيرئيس التحرير عبد الرحمن البيل
المشهد الديني

داعية مصري يهاجم أكاديمي ”أزهري” بعد تأكيده جواز ضرب الزوجة في القرآن والسنة

خالد الجمل ومبروك عطية
خالد الجمل ومبروك عطية

استنكر الداعية المصري الشيخ خالد الجمل تصريحات مبروك عطية العميد السابق لكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر فرع سوهاج، والتي أجاز فيها ضرب الرجل لزوجته؛ حسب ما نقلته وسائل إعلام.

وقال الداعية الإسلامي على حسابه في الفيسبوك": "أرسل لي أحد الأصدقاء فيديو جديد للشيخ د. مبروك عطية في بث جديد ومباشر على صفحته وقد أفتى بأن الإسلام يجيز ضرب الزوج لزوجته لتأديبها على حد قوله".

وأضاف: "وبالرغم من ردي وتوضيحي سابقا لموقف الإسلام من قضية ضرب الزوجة وأن ضرب الزوجة المسلمة العفيفة الطاهرة التي تحافظ على عرض زوجها وكرامته هو أمر غير جائز شرعا، ولم تجزه السنة المطهرة، وأن ما يقوله البعض من أن الإسلام أتي ليجيز ضرب الزوج لزوجته لتأديبها بضوابط معينة لهذا الضرب كما يزعمون هو محض افتراء على دين الله وعلى سنة رسول الله".

وتابع: "فإني وفي نقاط سريعة أوضح مجددا أن هذه الفتوى القديمة الجديدة خرج علينا بها فضيلة الدكتور مرة أخرى في توقيت نحاول فيه جميعا مقاومة تلك الهجمة الشرسة المنظمة من قبل البعض والتي تستهدف القيم الأخلاقية لمجتمعنا كله".

وأردف: "في الوقت الذي تظهر فيه بعض الأعمال الفنية التي تحاول إبعاد الشباب عن التدين والرقي الأخلاقي وتدمير وضرب القيم البشرية والمبادئ الأخلاقية للأسرة كلها عن طريق ضرب هذه القيم والمبادئ السوية بين الزوج والزوجة وحتى بين الأصدقاء بزعم أن هذا هو أول طريق الرقي والتقدم والتحرر المزعوم، نجد في الناحية الأخرى بعضا ممن يحسبون على الدعوة يعمل جاهدا، ليس لمقاومة كل ذلك بجذب الناس وترغيبهم في دين الله وتيسير تعاليمه عليهم بغير تفريط، ولكن نجدهم يجتهدون مع الأسف في تنفير الناس من هذا الدين ومن تعاليم رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم.. ولا أعلم هل هي مصادفة أم غير ذلك".

وأفاد في تدوينته: "ووالله إني لأعجب من أن يكون أحدهم حاملا في علمه أعلى الدرجات، ثم نرى فتاوي قد وصلت بنا إلى أشد الدركات خطورة وبعدا عن هديه صلى الله عليه وسلم، يقول تعالى "بمعروف أو تسريح بإحسان"، ويقول أحدهم: فإمساك بتهديد أو تأديب بالضرب، فمن أين أتيتم بهذا الفهم؟.

وكان مبروك عطية قد قال في مقطع فيديو عبر صفحته على موقع "فيسبوك" إن ضرب الزوج لزوجة ثابت في القرآن والسنة.

وأفاد مبروك عطية: "إخواننا الذين يفسرون قول الله: وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ"، على أنه ضرب حضاري يتقوا الله، أنا بقول وهم عارفين نفسهم كويس، ضرب حضاري يسيبلها البلد ويمشي، مش عايز أقول كلمة وحشة، الضرب ثابت بالقرآن والسنة واسمه ضرب التأديب هو المراد بقوله تعالى فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن".

ضرب الزوجة